منتديات الوطن العربي التعليمية

منتديات الوطن العربي التعليمية

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات الوطن العربي التعليمية
 
الرئيسيةأنا عربيبحـثالتسجيلخدمات المنتدىدخول

شاطر | 
 

 أموال الأمة يا رعاتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأدارة
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

طالب
رايق

مصر

ذكر
عدد المساهمات : 812
نقاط : 27354
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 16/09/2010
العمر : 22
الموقع : arab-world.ahlamountada.com


مُساهمةموضوع: أموال الأمة يا رعاتها   الخميس نوفمبر 11, 2010 11:21 am

أموال الأمة أمانة فى عنق راعيها ،هكذا قرر الإسلام ، دين الله الخاتم . ولأن مسؤوليات الراعى " الحاكم " تتعلق بجميع أفراد الأمة التى يحكمها ،فقد جعل الله عز و جل ثوابه كبيرا إن أحسن التصرف فيها . يكفى ذلك الراعى العادل أن يكون أول من يستظل بعرش الله يوم لا ظل إلا ظله ،ففى الحديث " سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل .. " . ولئن تحقق عدل الإمام الحاكم ،تحقق على أثره انتشار الأنواع الست التالية ، فى المجتمع : ..و شاب نشأ فى عبادة الله تعالى ، و رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ، و رجل كان قلبه معلقا بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ، و رجلان تحابا فى الله اجتمعا على ذلك و تفرقا ، و رجل دعته امرأة ذات حسب و جمال ، فقال : إنى أخاف الله ، و رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه . " وكأن صلاح الناس جميعا مرتهن بصلاح الراعى الذى خوله الناس بتسيير شؤون معاشهم ،و سياسة أحوالهم .
وحتى تجد قانونا يحكم الأمر و يضبط السلوك ، فلابد من النظر بعين الاعتبار إلى المصدرين الرئيسين للتشريع فى دين الله ، القرآن و السنة . القرآن ، كلام الله الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه ، و السنة ، كلام النبى و تقريره وفعله ، أو القدوة العملية لكلام الله عز و جل .
• فالقرآن الكريم ينهى نهيا قاطعا عن الإفساد فى المال العام ..إذ يقول الحق تبارك و تعالى " و لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم و أنتم تعلمون ." البقرة :188 .
• غلظ القرآن عقوبة الإفساد فى المال بالسرقة أن جعلها قطعا لليد التى امتدت للحرام .هذا إذا ما اقترف الجريمة أفراد ،فلا شك أن الأمر أخطر فى العقوبة إذا ما كان المؤتمن خائنا !
" والسارق و السارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله و الله عزيز حكيم ." المائدة :38

فإذا ما أتينا للسنة المطهرة وجدنا أمثلة نقية طاهرة تضىء ظلمات الجهالة و تؤسس لمجتمع نظيف ،و تضع مصالح العامة قبل الأحبة والخلان ،و لو كانوا يستحقون المدد و العون ،حتى لا يكون هناك أدنى فرصة لإثارة شبهة فضلا عن تهمة .
كثير من الوعاظ يدعون الناس و يذكرونهم بفضل التسبيح والتحميد والتكبير ، وهذا أمر فى غاية الأهمية لما له من آثار طيبة على النفوس الذاكرة لربها جل فى علاه . ذلك أن للذكر مقاصد ، منها تهذيب النفوس ، و منها أيضا الاطمئنان لمقتضيات الإيمان ، اعترافا و فرحا بالنعمة ، و صبرا على الابتلاء .
" الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب " الرعد 28 .
• يدخل النبى على ابنته فاطمة يقول لها " اتقى الله يا فاطمة ،وأدى فريضة ربك ،و اعملى عمل أهلك ،واذا أخذت مضجعك : فسبحى ثلاثا و ثلاثين ،و احمدى ثلاثا و ثلاثين ، و كبرى أربعا و ثلاثين ، فتلك مائة فهو خير لك من خادم " . قالت :رضيت عن الله و رسوله .
يمكن الاستشهاد بهذه الرواية فى فضل الذكر ، والاستعانة به فى قضاء الحوائج لأنه مما يتقوى الجسم به كما هو ظاهر من المعنى . ويمكن الاستشهاد به على حسن سياسة الأمور للرعية من قبل الراعى ،وحفظه لأموال الأمة التى هو مؤتمن عليها ،لكن كيف ذلك ؟!
للحديث قصة تفرد بها أبو داوود فى سننه إذ ذ كر أن عليا زوج فاطمة بنت رسول الله ،يحدث صديقا له اسمه ابن أعبد ، يقول له : " ألا أحدثك عنى وعن فاطمة بنت رسول الله و كانت من أحب أهله إليه ، وكانت عندى؟ يقول ابن أعبد :قلت : بلى ،قال :أنها جرت بالرحا حتى أثرت فى يدها ، و استقت بالقربة حتى أثرت فى نحرها ،و كنست البيت حتى اغبرت ثيابها . فأتى النبى خدم. فقلت :لو أتيت أباك فسألته خادما ،فأتته فوجدت عنده حدثاء( من دخلوا الإسلام حديثا ) ،فرجعت فأتاها من الغد.فقال : ما كان حاجتك ؟ فسكتت .فقلت :أنا أحدثك يا رسول الله .. جرت بالرحا حتى أثرت فى يدها ،و حملت بالقربة حتى أثرت فى نحرها ،فلما أن جاء الخدم أمرتها أن تأتيك فتستخدمك خادما يقيها حر ما هى فيه .قال :" اتقى الله يا فاطمة ..." ولم يخدمها رسول الله .
تخيل .. لو أن النبى قدم خادما لابنته يأخذ أجره من بيت المال ، أكان محقا ؟ لاريب فى ذلك ،فابنته واحدة من رعيته و هى تستحق كغيرها ،إلا أنه فضل تقديم المصلحة العامة للأمة على الخاصة مع استحقاقها .وهى قد وعت ذلك رضى الله عنها و زوجها . فإن تأليف قلوب "الحدثاء " أولى فى هذه المرحلة .
الراعى الذى يستشعر عظم المسؤولية الملقاة على عاتقه يعامل أهله و أحباءه كما أسلفنا . وهو ذاته الذى يعامل الأعرابى الفظ صاحب الحق باللين و الهوادة .
عن أنس قال "كُنْتُ أَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ فَجَبَذَهُ جَبْذَةً حَتَّى رَأَيْتُ صَفْحَ أَوْ صَفْحَةَ عُنُقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَثَّرَتْ بِهَا حَاشِيَةُ الْبُرْدِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ أَعْطِنِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ فَضَحِكَ ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ "
وفى سير الخلفاء و الصحابة و التابعين كثير .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arab-world.ahlamountada.com
 
أموال الأمة يا رعاتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوطن العربي التعليمية :: المنتدى الاسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: